Alajyal College | Sultanate of Oman, Muscat, 24305067

لرؤية: عقدت اللجنة الرئيسية لمشروع كلية الأجيال أمس اجتماعها التاسع عشر برئاسة معالي الشيخة عائشة بنت خلفان السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية ورئيسة اللجنة الرئيسية لمشروع كلية الأجيال.

وتمّ خلال الاجتماع استعراض خطة تصميم مرافق كلية الأجيال، واستعراض تقرير زيارة وفد اللجنة الرئيسية إلى كندا؛ حيث تمت زيارة بعض المؤسسات التعليمية ذات الاختصاص في مجال الصناعات الحرفية والفنون بمقاطعة منتوريال ومقاطعة تورنتو، بهدف الاطلاع على ورش ومختبرات ومعامل تدريس الفنون الحرفية (المادية) في مختلف المؤسسات التعليمية والالتقاء بالمسؤولين والمدرسين والمدربين والفنانين ورواد الأعمال، وزيارة بعض المؤسسات الرائدة في تصميم المعامل والمختبرات ذات العلاقة بالتعليم الحرفي والفنون. وشمل التقرير بعض التوصيات حول الجوانب التي يمكن الاستفادة منها لنقل المعرفة والتكنولوجيا، وذلك بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة بكندا عند تصميم المباني وإعداد البرامج التعليمية وطرائق وأساليب التدريس والتدريب بكلية الأجيال مستقبلاً. كما تم استعراض رؤية مستقبلية لمنتجات طلبة كلية الأجيال في برامج البكالوريوس بتخصصات فنون الخزف وفنون الخشبيات وفنون النسيج وفنون المعادن وفنون الجلود.

وقامت اللجنة الرئيسية باستعراض تقرير الإنجازات في عام 2016، وتم استعراض موازنة مشروع كلية الأجيال لعام 2017. وناقش المجتمعون باللجنة الرئيسية لمشروع كلية الأجيال مواضيع أخرى ذات الصلة وتم اتخاذ القرارات المناسبة حيالها.

أتضحت ملامح مشروع كلية الأجيال المزمع إنشاءها والتي تعتزم طرح برنمج البكالوريوس في مجال الفنون الحرفية، ومنها فنون الخزف وفنون النسيج وفنون المعادن وفنون الخشبيات وفنون الجلود حيث وسترفد هذه التخصصات القطاع الحرفي بالسلطنة بخريجين ذوي مهارات عالية في مجال الفنون الحرفية. 

وقد عقدت اللجنة الرئيسية لمشروع كلية الأجيال اجتماعها الثامن عشر اليوم برئاسة رئيس جامعة السلطان قابوس سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني .

وستقوم هذه الدورات المتخصصة في مجال الحرف للرقي بمهارات وقدرات ومعارف العاملين بالقطاع الحرفي ولتمكين هذه الشريحة الواسعة بالسلطنة والتي يقدر عددها حسب بيانات الهيئة العامة للصناعات الحرفية لعام 2016م بأكثر من 24 الف حرفي يمارسون مختلف انواع الصناعات والفنون والممارسات الحرفية وان الاعتناء بهذه الشريحة من الحرفيين الممارسين بالميدان الحرفي سوف يعزز من قدراتهم التنافسية في تسويق منتجاتهم في الاسواق المحلية والإقليمية والعالمية.

Go to top